إبن العبثية / The son of the absurd

3년 전

The son of the absurd

The phone rang, but I ignored it and Jafuni stopped pretending to sleep. The caller wanted to call me urgently and he kept calling me constantly.
I was fed up with the ringing of the telephone that sounded like a violin, and a string of tendons was lost.
Twenty calls, and here is the ring again, I replied:

  • Who is with me?
    = Your brother, your brother ..! He was run over by a truck and is now in hospital
  • Ok ..!
    = It's in a hospital (...) Come quickly.
  • Ok, peace ..!
    I cut off the line, broke the phone, lay down again for a moment and then very slowly out of place. I thought of taking a bath but I did not, and then I opened the wardrobe to pick something to wear.
    I did not feel very much. The closet was empty. There was only a black shirt. It was a gift from my beloved, whose name is not there now, and jeans that I had bought two or four years ago.
    I wore my mindless clothes in nothingness, and I was meditating from time to time to the last roof of the room, which spun a thin house on its sides.
    Suddenly the phone rang, but as usual I neglected it several times, but the caller's urgency forced me to respond
  • Who is with me?
    = An hour has not yet come ..?
  • Who is with me?
    I told you that your brother is in critical condition.
  • I forgot his order, I forgot ... !! Ok I'm coming, I'm coming.
    I threw the phone again and looked at my hair and my chin in the woman. I was shorn, and the bristly hair that covered the pores of my face increased the scene horribly, but despite everything I left my shape as it was, and refrained from shave my chin.
    I drank a glass of water, and got out the wages of the clothes of the heirs. As usual, I was walking with my head down. I never lifted it. I did not turn my eyes away from the concrete. I could not hear the noise of the noisy cars. I was stabbed in a hole in the ground, but I hit one of them. I finally arrived at the hospital. The atmosphere there was bleak and miserable, but the smell that surrounded the place I knew well, the smell of vanishing and death, I had inhaled many times in the universe, in my body and in my room.
    When I arrived at the room where my brother was supposed to be, I did not find anyone there. I sat in a chair nearby and waited for something to happen. I do not know him.
    I waited without wondering what to wait for, with a heart that does not hinder and indifferent ..!
    Then a small nap.
    On the sound of crying one of them woke up turbid Safu, was a man in his fifth contract, crying and groaning strongly, I did not ask him about his condition, because I know that he is fine as long as able to cry, I reverse.
    I do not feel sorry for the death of your brother, do not grieve.
    So he died, so I said in a secret and then I came from my place slowly and lit a cigarette because I used to smoke at this time, and then I walked my head down to my house. I was very sorry for my forced departure from the house.

images (1).jpeg

Source

#إبن_العبثية

رن الهاتف، لكني تجاهلتهُ وأغمضتُ جفوني متظاهراً بالنوم، كان المُتصل يرغبُ في مكالمتي بإلحاح فأخذ يُكرر الإتصال بي دون توقف.
سئمتُ من رنة الهاتف المقززة التي تشبه نشاز كمانٍ ضاع منه وتر من الأوتار، فقمتُ من مكاني بإستثقال وحملتهُ.
عشرون إتصالا، وهاهو ذا يرنُ مجدداً، أجبت :

  • من معي ؟
    = أخوك، أخوك..! لقد دهستهُ شاحنة وهو الأن بالمستشفى
  • طيب ..!
    = إنه في مستشفى (...) تعال بسرعة.
  • طيب، سلام..!
    انقطع الخط، فرميتُ الهاتف، واستلقيتُ مجدداً لبرهةٍ ثم قمتُ ببطئٍ شديد من مكاني، فكرتُ في أخذ حمامٍ لكني لم أفعل، وبعدها فتحتُ خزانة الملابس لأختار شيئاً ألبسه.
    لم أحتر كثيراً فالخزانة كانت فارغة ليس بها سوى قميص أسود كان هديةً من حبيبتي التي لا يحضرني إسمها الأن، وبنطلون جينز كنتُ قد إشتريتهُ قبل سنتين أو أربع.
    لبستُ ثيابي شارد الذهن في اللاشيء، وكنتُ أتأمل من حين لأخر سقف الغرفة الذي نسج على جنباته العنكبوت بيتاً مُرهفاً.
    فجأة رن الهاتف، لكني كالعادة أهملتهُ مراتٍ ومراتٍ، غير أن إلحاح المُتصل أجبرني على الرد
    -من معي.؟
    = لقد مضت ساعة ولم تأتي بعد..؟
  • من معي؟
    = قلتُ لك إن أخوك في حالة حرجة.
  • لقد نسيتُ أمره، نسيت...!! طيب أنا قادم، أنا قادم.
    ألقيتُ الهاتف مجدداً وتأملتُ شعري وذقني في المراة، كنتُ مقززاً ممقوتاً والشعر الأشعت الذي يكسو مسام وجهي زاد المشهد بشاعة، لكن رغم كل شيء تركتُ شكلي كما هو، وامتنعتُ عن حلقِ ذقني.
    شربتُ كوب ماء، وخرجتُ أجر أسمال ملابسي الرثة، كالعادة كنتُ أسير مطأطئ الرأس لا أرفعهُ قط، ولا أُحَول بصري عن الأراضي الإسمنتية، لم أكن أطيقُ ضجيج السيارات الصاخب ووقع أقدام العابرين، فيما أذكر كانت أخر مرة رأيتُ فيها بشرياً عن قرب قبل ستة أشهر حين شردتُ في ثقبٍ بالأرض فإذا بي أصطدم بصدر أحدهم. وصلتُ أخيراً للمستشفى، كان الجو هناك كئيباً بائسا، لكن تلك الرائحة التي كانت تطوق المكان أعرفها جيداً، رائحة التلاشي والموت، لقد شممتها عديد المرات في الكون، وفي جسمي وغرفتي.
    حين وصلتُ للغرفة التي من المُفترض أن يكون فيها أخي لم أجد أحداً هناك، فجلستُ على كرسيٍ بالجوار وانتظرتُ حدوث شيئا ما، لا أعرفه..!
    انتظرتُ دون أن أتساءل ما الذي انتظره، بقلبٍ غير خافقٍ ولا مبالٍ..!
    ثم بعدها غفوتُ غفوةً صغيرةً.
    على وقع بكاء أحدهم إستيقظتُ مُتعكر الصفوِ، كان رجلاً في عقده الخامس، يبكي ويئن بشدةٍ، لم أسألهُ عن حاله، لأنني أعرفُ أنه بخير مادام قادراً على البكاء، عكسي أنا.
    إندفع نحوي يأخذني بالحضن ويقول، لا تحزن على موت أخوك، لا تحزن.
    إذن فقد مات، هكذا قلتُ في سري ثم قمتُ من مكاني ببطئٍ وأشعلتُ سيجارة لأنني إعتدتُ على التدخين في هذا الوقت، ثم مشيتُ مطأطئ الرأس عائداً لمنزلي. وأسفتُ كثيراً على خروجي الإضطراري من البيتْ.

Authors get paid when people like you upvote their post.
If you enjoyed what you read here, create your account today and start earning FREE STEEM!
STEEMKR.COM IS SPONSORED BY
ADVERTISEMENT
Sort Order:  trending