Robin Hood story // قصة روبن هوود

3년 전


في منتصف غابة شيروود بانكلترا كان يحيا فتى بارع يدعى روبن هود ، تعرض في صغره للخداع من قبل بعض النبلاء ، فقرر حينها أن يسلب الأغنياء أموالهم ويعطيها للفقراء ، فكان يسرق الأغنياء فقط ، ويعطي ما سرق للفقير ، لأنه رأى أن الأغنياء لا يستحقون ما هم فيه .

ولما ذاع صيت روبن هود ، وضع قائد نوتنغهام العديد من المكافآت للقبض على روبن هود ، ولكن لأنه كان نصير الفقراء أحبه الكثيرون وجعلوه زعيمًا عليهم ، وكانوا يرقبون القائد ويعرفون مخططاته ليخطروا بها روبن هود أولًا بأول ، لذا لم يستطيع القائد القبض عليه ، وأخذ يخطط للإيقاع بروبن هود في شباكه ، ولكن روبن كان فتى حاذق يحسب كل خطواته .

وما زاد توتر القائد هو ثورة الأغنياء وخوفهم من عبور غابة شيروود ، لأنهم كانوا يعلمون أن روبن هود سينقض عليهم ويأخذ أموالهم إذا مروا ، لذا طلب القائد بعض الإمدادات من الملك لمساعدته في القبض على روبن هود ، ولكن رفض الملك إرسال أي من رجاله للمساعدة .

ففكر القائد في خطة يستطيع بها التخلص من من روبن هود ، وقال لروشيه وهو أحد رجاله دعنا نعلن عن منافسة لاختيار أفضل مطلق نار في نوتنغهام ، ولن يستطيع روبن هود مقاومة مثل هذه المنافسة ، وسوف يأتي بالتأكيد ، وعندما يفعل سوف يلتقطه حراسي ويقبضون عليه ، واتفق الجميع على ذلك .

وكان روبن هود مطلق نار من الطراز الأول ، ولم يكن هناك من هو أفضل منه في استخدام القوس والسهم في كل من نوتنغهام ، لذا لم يستطيع روبن هود مقاومة المشاركة في تلك المسابقة لإثبات أنه الأفضل في كل نوتنغهام .

حاول بعض الرجال المخلصين الذين فطنوا لحيلة القائد ثناء روبن هود عن المشاركة ، وقال له أحد الرجال : “روبن لم تعقد هذه المسابقة إلا للإيقاع بك في فخ القائد ، وقال آخر : “سيكون من الغباء الدخول إلى عرين الأسد” ، ولكن روبن هود لم يكن على استعداد للاستماع فقد عزم على الحضور .

وفي اليوم التالي تم اتخاذ جميع الترتيبات للمنافسة ، وكانت جميع الحشود جالسة وهناك عشرة متسابقين يستعدون للمنافسة ، فأخذ القائد يبحث فيهم عن روبن هود ، لكنه لم يستطع معرفته ، فسأل الحراس : هل أتى روبن ، ولكن كانت الإجابة بلا لم يصل بعد ، فروبن لديه شعر أحمر وجميع المتسابقين ليس فيهم من يمتلك هذا الشعر ، فظن القائد أن فطن إلى حيلته ولم يأتي خوفًا منه .

رغم عدم ظهور روبن بدأت المسابقة ، وكان من بين المشتركين رجل يدعى وليام ، وهو أحد الأشراف الذين شاركوا في المسابقة ، وكان يرتدي زيًا أخضر ويسعى لنيل الجائزة الأولى كأفضل مطلق نار في نوتنغهام وأعظم ضارب بالسهام والقوس .

أبدى وليام براعة منقطعة النظير في إطلاق السهام حيث اقترب كثيرًا من المركز الذي كان يصوب نحوه ، فأشاد به القائد وبينما هو يتكلم معه وجد سهام وليام قد صوبت إليه ونزلت على الكرسي الذي يجلس عليه كوابل من الرصاص .

لم يكن ذلك الرجل بالزي الأخضر سوى روبن هود نفسه ، وقبل أن يستطيع القائد أن يتمالك نفسه ويعطي أوامره للجنود بمطاردة روبن ، كان روبن هود قد قفز من فوق أحد الجدران ليمتطي حصانه الأبيض ويهرب به بعيدًا ، بعد أن لقن القائد الأحمق ورجاله درسًا لن ينسوه مهما عاشوا.

In the middle of the woods of Sherwood, England, he lived a brilliant boy named Robin Hood, who was betrayed by some nobles in his youth. He decided to rob the rich of their money and give it to the poor. He stole only the rich and gave what he stole to the poor because he saw that the rich did not deserve what they were. .

When Robin Hood was named, the Nottingham commander set up many bonuses to capture Robin Hood, but because he was the champion of the poor, many loved him and made him a leader. They watched the commander and knew his plans to notify Robin Hood firsthand. The commander could not arrest him, Robin Hood was in the net, but Robin was a smart boy who counted all his steps.

The commander was asked for some supplies from the king to help him capture Robin Hood, but the king refused to send any of his men to help.

The captain thought of a plan to get rid of Robin Hood. He told Roche, one of his men, to let us compete for the best shooter in Nottingham. Robin Hood would not be able to resist such a competition, and he would certainly come, and when he did he would pick him up and catch him. Everyone is on it.

Robin Hood was a top-class shooter, and no one was better at using the bow and arrow at Nottingham, so Robin Hood could not resist participating in that contest to prove he was the best at Nottingham.

"Robin" did not hold this contest except to trap you into the trap of the leader, said another: "It would be stupid to enter the lion's den", but Robin Hood was not Ready to listen has lost the determination to attend.

The next day, all the arrangements were made to compete. All the crowds were seated and there were ten contestants preparing to compete. The captain looked for Robin Hood, but he could not find out. The guards asked: Did Robin come, but the answer was not yet, Red and all the contestants not including those who have this hair, the commander thought to be wise to his tricks did not come for fear of him.

Although Robin did not appear, the contest began. Among the participants was a man named William, one of the supervisors who participated in the competition. He was dressed in green and was seeking the first prize as the best shooter in Nottingham and the greatest dart and bow.

William showed unparalleled ingenuity in the launch of the arrows as he approached the center where he was heading. The commander praised him and while he spoke with him, William's arrows were pointed to him and landed on the chair where he was sitting with cables of lead.

It was only Robin Hood himself, and before the commander could claim himself and give orders to the soldiers to chase Ruben, Robin Hood jumped from one of the walls to pick up his white horse and run away, after the foolish commander and his men had learned a lesson they would not forget. they lived.

Source image

Authors get paid when people like you upvote their post.
If you enjoyed what you read here, create your account today and start earning FREE STEEM!
STEEMKR.COM IS SPONSORED BY
ADVERTISEMENT